اذهب الي المحتوي
أوفيسنا
بحث مخصص من جوجل فى أوفيسنا
Custom Search
ياسر العربى

صباح الخير اثبت حضورك بكلمة

Recommended Posts

ندم وحزن هز كل كياني
فانساب دمعي واستكان لساني

النفس حيرى والذنوب كثيرة
والعمر يمضي والحياة ثواني

يا نفس كفي عن معاصيك التي
كادت تميت الحس في وجداني

أنسيت أن الموت آت، فاجمعي
يا نفس من طيب ومن إحسان

أنا لست أخشى الموت بل أخشى الذي
بعد الممات، وعسرة السؤلان

ماذا أقول إذا فقدت إرادتي
وتكلمت بعدي يدي ولساني

ماذا.. وكل جوارحي تحكي بما
صنعت.. ولست بعالم النسيان

أخشاك يا شمس الصيف فكيف لا
أخشى العذاب وحرقة النيران

أنا يا الهي حائر فتولني
ولأنت تهدي حيرة الحيران

أنا إن عصيت فهذا لأني غافل
ولقد علمت عواقب العصيان

أنا إن عصيت فهذا لأني ظالم
والظلم صنع من يد الإنسان

لكنك الغفار فاغفر ما جنت
نفسي على نفسي فأنت الحاني

أشكو إليك ضآلتي ومذلتي
فارفع بفضلك ما أذل زماني

أدعوك في صمتي، وفي نطقي
وفي همسي بقلب دائم الخفقان

أدعوك فاقبل دعوتي وارفع بها
شأني، وكن لي يا عظيم الشان

لك في الفؤاد مهابة ومحبة
يا من بحبك يستضيء كياني

أنا يا إلهي عائد من وحدتي
أنا هارب من كثرة الأشجان

من لي سواك يجيرني ويعيدني
من عالم الأهواء.. والشيطان

سدت بوجهي كل أبواب المنى
فأتيت بابك طالب الغفران

يارب إني قد أتيتك تائبا
فاقبل بعفوك توبة الندمان .

 
 
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

خاصمتها إثر ذنبٍ في المسا حصلا * ورحتُ دونَ وداعٍ أقصدُ العملا
وفي الظهيرةِ عُدتُ البيت مُكتئِبـا * وصلتُ لكن سرور الروحِ ما وصلا
رأيتها عندَ فتحِ الباب باكـــيةً * ودمعُها أغرقَ الخدّينَ والمُقــــــــــــــلا
عانقتها عندَ ظني أنها ندِمت * وصرتُ أسردُ في توصيفها غــــــــــزلا
يا أقرب الناس مِن قلبي كفى ألماً * فدمعُ عينيكِ لولا الحبّ ما نزلا
ففارقتني وقالت لم يكُن ألماً * بل كنتُ أقطعُ بالسكّـينةِ البصـــــــلا

تم تعديل بواسطه صلاح المصرى
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وإن كـانـت مثل زبـد البـحر
أخي المسلم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أما بعد 
فقد وردت بعض الأدعية والأذكار التي تكفر الذنوب وإن كانت مثل زبد البحر ومن ذلك: 
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) رواه مسلم 

2- عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) متفق عليه 

3- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من قال حين يأوي إلى فراشه لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر غفرت له ذنوبه أو خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) . رواه النسائي وابن حبان في صحيحه . 

أخي الكريم : 
* في الأحاديث السابقة بيان لفضيلة ذكر الله تعالى فاحرص على دوام ذكر الله فهو سبب سعادة القلب وانشراحه . 
* تذكر أن هذا الفضل والثواب لمن اجتنب الكبائر . 
* تذكر أن هذا الفضل يكفر الصغائر ما لم يصر عليها . 
* تذكر أن التوبة النصوح تكفر الذنوب كلها . 

قال المناوي رحمه الله : 
"فلا يظن ظان أن من أدمن الذكر وأصر على ما شاء من شهواته وانتهك دين الله وحرماته أن يلتحق بالمطهرين المقدسين ويبلغ منازل الكاملين بكلام أجراه على لسانه ليس معه تقوى ولا عمل صالح " فيض القدير 6/190

 

تم تعديل بواسطه صلاح المصرى
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
منذ ساعه, صلاح المصرى said:

وإن كـانـت مثل زبـد البـحر
أخي المسلم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... أما بعد 
فقد وردت بعض الأدعية والأذكار التي تكفر الذنوب وإن كانت مثل زبد البحر ومن ذلك: 
1- عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر ) رواه مسلم 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الحبيب صلاح "أصلح الله بالك وجعلك من الصالحين المصلحين" آمين

جزاكم الله خيراً على هذه المشاركة الطيبة التي أرجو أن تزيدنا من أمثالها فنحن نتشوّق ونتعطش لها راجين الله العلي القدير أن يصلح فساد قلوبنا وأن يجعلنا على المحجة البيضاء التي تركنا عليها سيدنا محمّد صلى الله عليه وسلم...

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

تم تعديل بواسطه محمد حسن المحمد
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أخى الفاضل ومعلمى الكريم أبو يوسف بارك الله فيك على ردك العزب الجميل وجزاك الله خيراً , فدعائك لنا هو أشد ما نحتاج اليه  , وما مشاركتى الا تذكير لى ولأخوانى فى بيتى الثانى  منتدى أوفيسنا الرائع , واسأل الله أن ينجينا جميعاً فى الدنيا والآخرة وأن يرضى عنا أجمعين .

  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فسيكفيكهم الله

http://www.yafita.com/a/2181333/

تم تعديل بواسطه محمد حسن المحمد
  • Like 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته Br7RiqhCIAA1Kc5.jpg.9e9216913fc0c07126d9 جزاكم الله خيراً على هذه المساهمة الطيبة

 

تم تعديل بواسطه محمد حسن المحمد
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عيـــــد الأم..
الأمهات ثكالى.. وأبناؤهن على قيد الحياة..!؟ 

ومن منا لم يسمع بابناء نسوا حق أمهم عليهم وازدادت مشاغلهم إلى درجة لم يتذكروها حتى في الأعياد والمناسبات؟
وجميع هؤلاء الأمهات صامتات يتألمن لحالهن بصمت مطبق شكواهن دموع تنهمر فقط.
ولكن للأسف لقد نسي هؤلاء الأبناء «أن الجنة تحت أقدام الأمهات»
ولم يتذكروا قصة الرجل الذي جاء إلى النبي صل الله عليه وسلم يسأله من أحق النّاس بصحبتي قال أمك قال ثم من؟ قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من؟ قال أباك.
ونسوا أيضاً قوله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز {وقضى ربك ان لا تعبدوا إلا اياه وبالوالدين إحساناً}.
وإذا ابتدع للأم يوم في السنة يحتفل بتكريمها
فالحقيقة ان الدين الإسلامي حض على تكريم الأم في كل يوم وفي كل دقيقة والتاريخ لا يعرف ديناً ولا نظاماً كرم المرأة باعتبارها أماً وأعلى من مكانتها مثلما جاء به الإسلام الذي رفع من مكانتها وجعل برها من أصول الفضائل حتى أن رب العزة سبحانه وتعالى قرن برهما والإحسان اليهما بعبادته.
وبرها يعني إحسان عشرتها وتوقيرها وخفض الجناح لها وطاعتها في غير معصية والتماس رضاها في كل أمر حتى الجهاد.
هذه الأم.. تلك الإنسانة العظيمة التي تنطوي على أكبر معاني الحب والعطاء والحنان والتضحية... هي الصدر الحنون الذي نلقي عليه رأسنا ونشكو إليه همومنا ومتاعبنا... هي عوننا في الدنيا.. تعطينا من دمها وصحتها لنكبر وننشأ أصحاء.. فهل تستحق منا أن نهينها أو نذلها في حياتها... هل تستحق منا أن يكون عيدها يوم محدد فى العام نحسن اليها فيه ونتناسها باقى العام ولكن طغت على مجتمعاتنا سلوكيات سلبية مورست في حقها وأهانتها فوالله الذى لا اله الا هو ان تخصيص يوم واحد فى العام لتكريم الام والتقرب والتودد اليها هو عقوق لها

فإنني انصح الأولاد أن كل ثانية تدرك أمك فيها هى عيد  ومهما كان هناك من سيئات أو أخطاء وقعت بها الأم سواء قصداً أو عن الخطأ تجاه العائلة فلا يكون هناك مبرر للأولاد ان يكونوا عاقين تجاهها بل عليهم احترامها وتصويب التخاطب معها واقله نصيحتها وعدم الإساءة إليها عملاً بقول الله تعالى {ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين* ان اشكر لي ولوالديك إلي المصير}.
فهل ننتظر عاماً لنحتفل بهذا اليوم وليوم واحد إذا كان هذا هو الواقع فيا أسفي على باقي أيام السنة.
كم وكم من الأقوال التي نرددها في هذه المناسبة وننساها في خارجها ومنها:
في الحديث النبوي الشريف: عندما سئل رسول الله صل الله عليه وسلم عن الصحبة: أي الناس أحق بحسن صحبتي؟ فقال عليه السلام: أمك أمك أمك ثم أباك.
«أفضل الكسب كسب الوالدين، وأفضل الخدمة خدمتهما، وأفضل الصدقة عليهما، وأفضل النوم بجنبهما»
عن النبي صل الله عليه وسلم قال: (رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف قيل: من يا رسول الله؟ قال: من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنة).
أتقدم من جميع الأمهات بالتحية والإكبار والتقدير مع تحياتي لهن جميعاً ودعائي بدوام الصحة والعافية وطول العمر متمنياً أن يكنّ في عائلات متماسكة مترابطة متعاونة ومقدرة للعلاقات الإنسانية السليمة ومتفهمة للمشاكل والمسائل الصعبة التي قد تواجه العائلة في ظرف من الظروف وفي لحظة من اللحظات.
ماذا تريد الأم من أولادها؟
تتمنى لهم النجاح والفلاح في حياتهم وهي على إستعداد للتضحية دون مقابل حتى الرمق الأخير من حياتها دون إنتظار لرد للجميل، علماً أن الأخلاق والشرائع السماوية حثتنا جميعاً على تقدير فضل والدينا علينا بالعمل وليس بالقول فقط، الكلام وحده لا يجدي
كل لحظة وكل ثانية وكل دقيقة وكل ساعة وكل يوم وكل اسبوع وكل شهر وكل عام وكل أمهات العالم بألف خير.

00000111111111333333.jpg.6ce98fe0959ce0d

  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من أخبار الحمقى والمغفلين

يحكى أن عجوزا مسنة زارت مأتما لتقديم واجب العزاء ...قالت لهم:أحسن الله عزاءكم في المتوفى..

ثم عندما همت بالخروج بأقدامها التي أثقلتها السنون رأت مريضا يتأوه بإحدى زوايا البيت ..فما كان منها إلا أن عادت لتقدم التعازي بالمريض بذريعة أنها لن تستطيع العودة في حال توفي المريض قائلة:أحسن الله عزاءكم بهذا لأنني عاجزة عن القدوم لتعزيتكم مرة أخرى ...قدمي تؤلمني.."رويت بتصرف"

أرجو أن تنال إعجابكم ...والسلام عليكم.

 

تم تعديل بواسطه محمد حسن المحمد
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عَوِّد لِسانَكَ قَولَ الخَيرِ تَنجُ بِهِ مِن زَلَّةِ اللَفظِ بَل مِن زَلَّةِ القَدَمِ

وَاِحرِز كَلامَكَ مِن خِلٍّ تُنادِمُهُ إِنَّ النَديمَ لَمُشتَقٌّ مِنَ النَدَمِ

  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اخي الغالي ابا جودي

وجعله الله في ميزان اعمالكم الطيبة باذن الله

 

  • Like 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً أخي الحبيب أبو جودي على حسن ظنك بنا ...نِعْمَ  الصاحب الساحب إلى الرضى والقبول إن شاء الله تعالى.

أرجو أن يكون لنا جميعاً حظاً وسعداً في الصحبة الطيبة ...وأنا أيضاً وكما قال الإمام الشافعي رحمه الله أحب الصالحين ولست  منهم -"أرجو أن نكون من الصالحين الناصحين"- لعلي أرتجي منهم يوم القيامة شفاعة... وفرق شاسع بين حامل المسك ونافخ الكير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم تعديل بواسطه محمد حسن المحمد
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قال الحسن البصري رحمه الله:
“قرأت في تسعين موضعا من القرآن أن الله قدر الأرزاق و ضمنها لخلقه ،
وقرأت في موضع واحد : الشيطان يعدكم الفقر .
فشككنا في قول الصادق في تسعين
موضعاً.. 
و صدقنا قول الكاذب في موضع واحد .

"لا يؤخر الله أمراً .. إلا لخير ولايحرمك أمراً .. إلا لخير ،ولا يبكيك اليوم .. إلا لخير ، ولا ينزل عليك بلاء .. إلا لخير ، لذا لاتحزن .. فكل الأمور خير ..فالحمدلله الذي بيده الخير وهو على كل شيء قدير ... ثم تذكر :أن سعَآدةُ آلٱنسآن . في :ٱلشّگرُ عَلى ٱلعَطيّة . . وٱلصَبر عَلى ٱلبليّة .. و ٱلٱسّتغفآر عند ٱلخَطيئَة . .
ٱسٱل ٱلله ٱن يُسعدْ قُلوبگم بما تتمنون في مايرضي الله ..

أسعدكم الله بكل خير

  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
الان, ابو حمزه المصرى said:

قال الحسن البصري رحمه الله:
“قرأت في تسعين موضعا من القرآن أن الله قدر الأرزاق و ضمنها لخلقه ،
وقرأت في موضع واحد : الشيطان يعدكم الفقر .
فشككنا في قول الصادق في تسعين
موضعاً.. 
و صدقنا قول الكاذب في موضع واحد .

"لا يؤخر الله أمراً .. إلا لخير ولايحرمك أمراً .. إلا لخير ،ولا يبكيك اليوم .. إلا لخير ، ولا ينزل عليك بلاء .. إلا لخير ، لذا لاتحزن .. فكل الأمور خير ..فالحمدلله الذي بيده الخير وهو على كل شيء قدير ... ثم تذكر :أن سعَآدةُ آلٱنسآن . في :ٱلشّگرُ عَلى ٱلعَطيّة . . وٱلصَبر عَلى ٱلبليّة .. و ٱلٱسّتغفآر عند ٱلخَطيئَة . .
ٱسٱل ٱلله ٱن يُسعدْ قُلوبگم بما تتمنون في مايرضي الله ..

أسعدكم الله بكل خير

السلام عليكم أخي الحبيب أبو حمزة...ربنا يبارك لكم بحمزة ومن معه ...آمين

درر سنية تتحفنا بها لتجعل يومنا عامراً بالتفاؤل ...جزاكم الله خيراً وأحسن إليكم...والسلام عليكم.

  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
21 ساعات مضت, ابو حمزه المصرى said:

بارك الله فيك وفى أهلك أخى الفاضل الكريم أبو يوسف 

بارك الله بإخوتي الكرام الذين شاركونا هذا الموضوع ...الحمد لله ...الخير بأمة محمد إلى يوم القيامة...

والسلام عليكم.

  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
23 ساعات مضت, ابو حمزه المصرى said:

قال الحسن البصري رحمه الله:
“قرأت في تسعين موضعا من القرآن أن الله قدر الأرزاق و ضمنها لخلقه ،
وقرأت في موضع واحد : الشيطان يعدكم الفقر .
فشككنا في قول الصادق في تسعين
موضعاً.. 
و صدقنا قول الكاذب في موضع واحد .

"لا يؤخر الله أمراً .. إلا لخير ولايحرمك أمراً .. إلا لخير ،ولا يبكيك اليوم .. إلا لخير ، ولا ينزل عليك بلاء .. إلا لخير ، لذا لاتحزن .. فكل الأمور خير ..فالحمدلله الذي بيده الخير وهو على كل شيء قدير ... ثم تذكر :أن سعَآدةُ آلٱنسآن . في :ٱلشّگرُ عَلى ٱلعَطيّة . . وٱلصَبر عَلى ٱلبليّة .. و ٱلٱسّتغفآر عند ٱلخَطيئَة . .
ٱسٱل ٱلله ٱن يُسعدْ قُلوبگم بما تتمنون في مايرضي الله ..

أسعدكم الله بكل خير

جزاكم الله خيرا

 

تم تعديل بواسطه ابا جودى
  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يا من قد وهى شبابه وامتلأ بالزل كتابه
أما بلغك أن الجلود إذا استشهدت نطقت!!
أما علمت أن النار للعصاة خلقت! وإنها لتحرق كل ما يُلقى فيها 
فتذكر أن التوبة تحجب عنها، و الدمعة تطفيها. 

في يوم من الأيام 
كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله
من أنت"؟
قال : أنا المال
فسأل الرجل زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟
فقالوا جميعا : نعم بالطبع فبالمال يمكننا ان نفعل اى شيء وان نمتلك اى شيء نريده 
فركب معهم المال وسارت السيارة حتى قابل شخصا آخر 
فسأله الأب : من أنت؟ 
فقال : أنا السلطة والمنصب 
فسأل الأب زوجته وأولاده : هل ندعه يركب معنا ؟
فأجابوا جميعا بصوت واحد نعم بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل اى شيء وأن نمتلك اى شيء نريده 
فركب معهم السلطة والمنصب وسارت السيارة تكمل رحلتها وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا 
حتى قابلوا شخصا
فسأله الأب : من أنت ؟
قال : أنا الدين 
فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد ليس هذا وقته حن نريد الدنيا ومتاعها والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا و سنتعب في الالتزام بتعاليمه و حلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام و و و وسيشق ذلك علينا
ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها 
فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها
وفجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش 
وكلمة قف 
ووجدوا رجلا يشير للأب ان ينزل ويترك السيارة 
فقال الرجل للأب: انتهت الرحلة بالنسبة لك وعليك ان تنزل وتذهب معى 
فوجم الاب في ذهول ولم ينطق 
فقال له الرجل : أنا افتش عن الدين......هل معك الدين؟
فقال الأب: لا لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعنى أرجع وآتى به 
فقال له الرجل : انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل
فقال الاب : ولكننى معى في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة والاولاد و..و..و..و ......
فقال له الرجل :  انهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا وما كان لينفعك الا الدين الذى تركته في الطريق 
فسأله الاب : من انت ؟
قال الرجل: انا الموت الذى كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه
وهنا نظر الاب للسيارة فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الاولاد والمال والسلطة ولم ينزل معه أحد 

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
(قل إن كان آبآؤكم و أبنآؤكم و اخوانكم و أزواجكم و عشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين )

وقال الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم
(كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)

تم تعديل بواسطه ابا جودى
  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موعظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

أعطى أب لإبنه يوماً كيساً مليئاً بالمسامير وقال له:
( يا بني كلما اهنت شخص أو ضربت شخص أو جرحت شخص اذهب إلى سور الحديقة واطرق فيه مسماراً )
لم يفهم ذلك الولد لماذا طلب والده منه ذلك ولكنه امتثل لأمر والده وأصبح كلما يظلم أحداً أو يصرخ بوجه أحد أو يجرح أحداً يطرق مسماراً في ذلك السور ومع مرور الأيام أصبح الولد أكثر تحكماً في نفسه وانخفض عدد المسامير التي يطرقها كل يوم في السور إلى أن وصل اليوم الذي لم يطرق فيه ذلك الولد أي مسمار في السور
فطار الولد من شدة الفرح وذهب إلى والده واخبره بذلك قال له والده: ( أحسنت يا بني أنت الآن شخص تتحكم في نفسك وفي أعصابك
ولكن
مهمتك لم تنته بعد )
استغرب الولد وقال:
وماذا افعل بعد ذلك يا أبي ؟؟؟
قال الأب: ( كل يوم يمضي ولا تزعج أو تجرح أو تظلم فيه أحداً انزع مسماراً من ذلك السور
مضت الأيام واستمر الولد في نزع المسامير في كل يوم
لا يؤذي فيه أحداً إلى أن وصل اليوم الذي نزع فيه الولد آخر مسمار في ذلك السور فطار الولد من الفرح وذهب إلى والده ليخبره بذلك وعندما أخبره أخذ الأب ابنه إلى السور وقال أحسنت يا بني فأنت لم تصبح شخص متحكم في أعصابك فقط
ولكنك أصبحت شخص طيب ولا تؤذي أحداً
ولكن
انظر إلى الثقوب في السور التي خلفتها تلك المسامير ………
لقد استطعت يا بني أن تنزع المسامير التي طرقتها ولكنك
لا تستطيع محو تلك الثقوب التي تركتها المسامير !!!
وكذلك هم البشر يا بني عندما تجرح أحدهم فأنت تطرق مسماراً في قلبه قد تستطيع أن تعتذر وتنزع ذلك المسمار ولكنك لن تنزع أثره وسيبقى ذكرى مؤلمة في حياة ذلك الشخص .
لذلك يا بني لا تجرح الآخرين أو تؤذيهم بكلماتك فإنك لن تستطيع محو ذلك الجرح إلى الأبد ..

 
  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

undefined
undefined
إرضاء الناس غاية لا تدرك ورضا الله غاية لا تترك
فاترك ما لايدرك وأدرك ما لا يترك


undefined

وجزاكم الله خيراا وفيرا ونفع بنا وبكم
رسالة كتبها يوسف بن أسباط إلى صاحبه حذيفة المرعشي:
أما بعد:
فأني أوصيك
 بتقوى الله...
والعمل بما علمك الله...
والمراقبة حيث لا يراك أحد إلاالله...
والاستعداد لما ليس لأحد فيه حيلة...
ولا تنفع الندامة عندنزوله...
فأحسر عن رأسك قناع الغافلين...
وانتبه من رقدةالموتى...
وشمر للسباق غداً، فإن الدنيا ميدان المتسابقين...
واعلم يا أخي أنه لابد لي ولك من المقام بين يدي الله عزوجل، يسألنا فيه عن الدقيق والجليل...
ولست آمن أن يسألني وإياك عن وساوس الصدور...
ولحظات العيون...
وإصغاء الإسماع...
وما عسى أن يعجزمثلي عن وصفه...
وأحذر أن تكون من منافقي هذه الأمةالذين خالطوا أهل الدنيا بأبدانهم، وطابقوهم عليها بأهوائهم...
وخضعوا لما طمعوا من نائلهم...
وداهن بعضهم بعضاً في القول والعمل...
فأشر وبطر قولهم...
ومر خبيث فعلهم...
تركوا باطن العمل بالتصحيح...
فحرمهم الله تعالى بذلك الثمن الربيح...
undefined
undefined

 

  • Like 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
16 دقائق مضت, ياسر العربى said:

undefined
undefined
إرضاء الناس غاية لا تدرك ورضا الله غاية لا تترك
فاترك ما لايدرك وأدرك ما لا يترك


undefined

وجزاكم الله خيراا وفيرا ونفع بنا وبكم
بارك الله بكم إخوتي 

كثرة المواعظ ترقق القلوب وتجعلها أكثر مراقبة عندئذ يقل ضغط تلك النفس الأمارة

بالسوء فلا نتبعها هواها ولا نعطيها مبتغاها إلا بما أمر الله تعالى لأنها بحاجة تأديب 

مهما تقدمت بها السنون ..

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
undefined
undefined

 

 

  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الصحابي الجليل

عمير بن الحمام(رضي الله عنه):

في غزوة بدر كان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ينادي في المؤمنين ويحمس اصحابه قائلا: "قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض".
فلما سمع هذه الجملة الصحابي عمير بن الحمام رضي الله عنه قال متعجباً {عرضها السماوات والأرض} .. فأجابه رسول الله صلى الله عليه وآله سلم قائلا: {نعم}

تلقى عمير رضي الله عنه تلقى الإجابة بسعادة غامرة وحماس منقطع النظير قائلا "بخ بخ"
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يحملك على قول بخ بخ هل عندك شك في هذا.
فأسرع عمير يقول : لا والله يارسول الله ما قلتها إلا رجاءً أن أكون من أهلها.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم {فإنك من أهلها}

في هذه اللحظة علم عمير أنه من أهل الجنة والذي يفصل بينه وبين الجنة الموت فقط لم يعد يستطيع أن يعيش لحظة على ظهر هذه الأرض وكان يمسك بيده بعض التمرا ليتقوى بها على القتال فنظر في هذه التمرات وفكر وللحظة تخيل الفرق بين هذه التمرات وثمار الجنة وطيور الجنة وشراب الجنة وحوض الرسول عليه الصلاة والسلام في الجنة فألقى بالتمرات على الأرض وقال {لإن أنا حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة }
وألقى بنفسه وسط الجموع الكافرة واستشهد رضي الله عنه.

 
صورة ‏فارس الإسلام‏.
  • Like 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
في 3/26/2016 at 12:46, محمد حسن المحمد said:

الصحابي الجليل

عمير بن الحمام(رضي الله عنه):

في غزوة بدر كان الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ينادي في المؤمنين ويحمس اصحابه قائلا: "قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض".
فلما سمع هذه الجملة الصحابي عمير بن الحمام رضي الله عنه قال متعجباً {عرضها السماوات والأرض} .. فأجابه رسول الله صلى الله عليه وآله سلم قائلا: {نعم}

تلقى عمير رضي الله عنه تلقى الإجابة بسعادة غامرة وحماس منقطع النظير قائلا "بخ بخ"
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يحملك على قول بخ بخ هل عندك شك في هذا.
فأسرع عمير يقول : لا والله يارسول الله ما قلتها إلا رجاءً أن أكون من أهلها.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم {فإنك من أهلها}

في هذه اللحظة علم عمير أنه من أهل الجنة والذي يفصل بينه وبين الجنة الموت فقط لم يعد يستطيع أن يعيش لحظة على ظهر هذه الأرض وكان يمسك بيده بعض التمرا ليتقوى بها على القتال فنظر في هذه التمرات وفكر وللحظة تخيل الفرق بين هذه التمرات وثمار الجنة وطيور الجنة وشراب الجنة وحوض الرسول عليه الصلاة والسلام في الجنة فألقى بالتمرات على الأرض وقال {لإن أنا حييت حتى آكل تمراتي هذه إنها لحياة طويلة }
وألقى بنفسه وسط الجموع الكافرة واستشهد رضي الله عنه.

 
صورة ‏فارس الإسلام‏.

حقا رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه
صدقوا الله ورسوله فصدقهم الله
نسأل الله السلامة اناس ضحوا بارواحهم من اجل الدين ونحن تهاونا فيه 
اللهم ارزقنا الهدى والتقى والعفاف والغنى

  • Like 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

Join the conversation

You can post now and register later. If you have an account, sign in now to post with your account.

زائر
اضف رد علي هذا الموضوع....

×   Pasted as rich text.   Paste as plain text instead

  Only 75 emoji are allowed.

×   Your link has been automatically embedded.   Display as a link instead

×   Your previous content has been restored.   Clear editor

×   You cannot paste images directly. Upload or insert images from URL.


  • المتواجدين الان   0 اعضاء متواجدين الان

    لايوجد اعضاء مسجلون يتصفحون هذه الصفحه

×
×
  • اضف...